المحب في الله كتب  : الصداقة بين الزوجين تحوّل الزواج العادي إلى زواج جيّد ، والزواج الجيّد إلى زواج عظيم  << ملتقى القلوب >> مطلوب زوجه هنديه كتب  : شكرا للموقع النااادر-رجل اعمال سعودي ارغب زوجه هنديه فقط صادقه شريفه-اي جنسيه اخرى لاتتعب نفس بلووك  << ملتقى القلوب >> زهرة النجوم كتب  : اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين  << ملتقى القلوب >> المحب في الله كتب  : من أعظم نعم الله على النساء خلقه للرجال. كما أن من أعظم نعمه على الرجال خلقه للنساء  << ملتقى القلوب >> Rayan-24 كتب  : اللهم لك الحمد حمدا كثيرا  << ملتقى القلوب >> المحب في الله كتب  : جل ما أردته في هذه الحياة: بيت صغير، وأصيص ريحان، و زوجة طيبة…  << ملتقى القلوب >> المحب في الله كتب  : اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه  << ملتقى القلوب >> نوارة المغرب كتب  : وينك زوجي الحبيب بنتضرك بشوق اللهم حقق أمنيتي بوجود النصف لأخر  << ملتقى القلوب >> billel213 كتب  : الحب احلى ما في الوجود . به يمكن ان نعبر للطرف الاخر عن المشاعر التي تختلج القلب وتحرقه شوقا للحبيب  << ملتقى القلوب >> بسمة38 كتب  : شاكرة لجهودكم وهنيئا لكم ثواب ما تقدموه لقد وفقنى الله لشريك حياتى ورفيق دربى شكرا للموقع هذا...  << ملتقى القلوب >>

للحصول على مساعدة وشرح وافي عن طريقة التسجيل المجاني أضغط هنا





المقبلين على الزواج , الحياة الزوجية





نعم .. الحياة الزوجية هي دخول لحياة جميلة وسعادة واطمئنان ..

ولكن يجب أن يعلما الزوجين أيضا أمورا مهمة جدا ومنها :

 

 
 
1 ـ أن الحياة فيها الطيب والشرير .. فيها المؤمن والمنافق .. فيها المسلم والكافر 
القلوب ليست واحدة .. ليست جميع القلوب طاهرة 
أن الحياة فيها حسد وعين وشر نعوذ الله من ذلك 
 
عليها بأخذ حياتهما الزوجية بشي من الحيطة والحذر والحكمة العظيمة .. 
وعليها التحصن بالأذكار اليومية ..
 
 
 
2 ـ أن هناك شيطان رجيم يترصد عليهما نعوذ بالله من ذلك 
يقول الله تعالى (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم إن الشيطان كان للإنسان عدواً مبيناً )
فيحاول تخريب حياتهما سواء بمشكلة أو خلاف بسيط أو غير ذلك .. 
 
فقد كان يُروى أن شخصا دخل على زوجته يوماً ووجدها تصرخ وتعتب عليه فتعوذ من الشيطان الرجيم وانسل من منزله بدون تشعر أنه ذهب عنها لمراعاتها .. فذهب إلى المسجد وتوظأ وصلى ركعتين .. وبعد الصلاة شعر يشي غريب يجتاح جوانحه ولما رجع إلى منزله استقلبته زوجته ويبدو علي وجهها السعادة والفرح والابتسامة .. 
وقالت له ما خبرك حفظك الله ؟ وأخبرها بذلك فما كان منها إلا وأجهشت بالبكاء ..
 
 
 
 
3 ـ ويجب على الزوج أن يعلم أن كل انسان خطاء مهما كانت الأخلاق والدين 
ولذلك على الزوجين أن يتصرفا بحكمة وعقل ولا يلقيا أحدهما اللوم على الآخر 
بل ينظر إلى أن ذلك انسان ليس معصوم من الخطأ ويتطلب تعليم وتوجيه وتذكير كل منهما الآخر 
 
ولا ننسى ذلك الصحابي رضي الله عنه الذي يقول فيما معناه إذا غضبت علي زوجتي تذكرت ما بيني وبين ربي 
فربما فعلت ما يغضبه فأراني الله ذلك في زوجتي 
انظروا إلى قمة الايمان و الحكمة وبعد النظروحسن التعامل 
وقبل ذلك إلى التقوى ولوم النفس ومراجعتها 
 
بل تذكر إلى أفعاله وتصرفاته وبينه وبين ربه أخذ يراجع نفسه شيئا شيئا واصلاح نفسه وبين ربه 
حتى يصلح الله له زوجته وأهله وبيته ..
 
 
 
 
4 ـ إذا وقعت مشكلة أو خلاف أو غير ذلك 
أول ما يجب أن يتوجه إلى الله تعالى أن يلجأ إليه سبحانه 
أن يدعو كل من الزوج والزوجة الله تعالى أن يشرح صدورهما للخير
 
ويعلما أن ما حدثت تلك المشكلة إلا لحكمة من ربهما عز وجل 
فربما يكون ذلك خيرا لهما .. سواء لتكفير سيئلتهما أو ايقاظهما من غفلتهما أو غير ذلك الكثير 
 
فأي شي وضعه وخلقه الله على هذه الأرض سواء كانت شرا او خيرا 
ما وضعها إلا لحكمة جهلها من جهلها .. وعلم بها من يعلمها 
 
فذكر أن هناك شخصا شاهد خنفساء تمشي على الأرض فأخذ يضحك ويقول لماذا خلق الله هذه ليس هناك فائدة وما شابه ذلك من قوله .. 
وفي يوم من الأيام مرض ذلك الرجل واستعصب علاجه .. وبعدة فترة من البحث والتقصي قال له أحد الأطباء ما علاجك إلا أن يكون وضع شي من جسم تلك الخنفساء في بطنك.. ففعل ذلك وشفي تماما من مرضه .. 
وتذكر كلامه آنذاك .. 
 
فسبحان الله تعالى .. يجب الرضا بالقضاء والقدر وحسن النية بربكما .. 
فربما تلك المشاكل أو الخلافات أو المصاعب لمصلحتكما 
وتكون سبب سعادتكما في الدنيا والآخرة .. 
 
 
 
 
5 ـ يقول أحد العلماء : أن الدعاء والتعلق بالله عز وجل مفتاح الفرج في المشاكل الزوجية قول الحق تبارك وتعالى (وزكريا إذ نادى ربه رب لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين فاستجبنا له ووهبنا له يحيى وأصلحنا له زوجه إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغباً ورهباً وكانوا لنا خاشعين )فبين تعالى أنه أصلح له زوجه ثم قال ( إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغباً ورهباً )
فدل على أن الدعاء مفتاح في صلاح الزوج والزوجة، فإذا تنكرت الزوجة على زوجها فليقرع الزوج باب الله تعالى وليدع الله تعالى أن يصلح له زوجته
وكذلك المرأة إذا تنكر عليها زوجها فلتلجأ إلى إلله ولتشتكي إليه وتدعو الله تعالى
لتقل: اللهم أصلح لي زوجي, وتجد من تلك الدعوة منحة من الله لايخيب صاحبها, فمن التجأ إلى الله وتعلق به فلن يخيب في تعلقه بالله أبداً
 


أخر تعديل في 13-03-2014 - عدد الزيارات 11358


شارك اعضاء الموقع بتعليقك على المقال :
اسمك :
التعليق :

يمنع كتابة أي ايميل او رقم هاتف ولن يتم النشر في حال كتابتهم
كود التحقق البصري

كود التحقق البشري   Reload Image

أدخل الأرقام السابقة هنا :

مقالات أخرى
البحث عن زوج احذر عند دخولك مواقع التعارف للزواج
زواج المسيار في القصيم , المسيار في الخليج نصائح لجعل البنت ترد على رسائلك في موقع زواج ملتقى القلوب
زواج مسيار سعوديات تعارف من أجل الزواج
فتيات للزواج , فتيات يبحثن عن الزواج ارغب بالجماع , الجماع الطبيعي
موقع زواج , زواج العرب , زواج حلال بنات سعوديات للزواج

 

تعليقات الزوار


البحث السريع
البحث عن
أنثى - ذكر
العمر بين
  و سنة
البلد :


روابط سريعة
المقالات
برمجة وتصميم
Designsgate.com
   X   
تحدث مع الدعم الفني فهو متواجد الأن